آخر الأخبار :
يا نساء العالم: أتستبدلن الذي هو أدنى بالذي هو خير؟ الموجة الرابعة للرأسمالية.. صراع طبقي معاصر نفحات من كتاب ( الحلقة الثامنة عشر) هل يجرأ الاعلام بعد ذلك؟ سيادة الداعشي التائب! دبابيس من حبر25! ظريف ..زيارة وأهداف واضحة سفهاء بغداد والرصاص العشوائي المنظومة الاعلامية تحت هيمنة الرأسمالية بعثي يطلب صداقتي !

وزيرة التربية(شيماء الحيالي) جلاد أم ضحية؟

وزيرة التربية(شيماء الحيالي) جلاد أم ضحية؟

صحافة شباب جيل الوحدة الفكرية - بقلم حيدر حسين سويري         
الخميس ( 31-01-2019 ) الساعة ( 7:31:35 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

   ما ذنبها إن كان أخوها مجرماً؟! وهل نختارُ أخوتنا؟ هل نختارُ أبوينا وطريقة إنجابنا؟! القران كان صريحاً معنا وخاطب عقلنا(مَّنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدي لِنَفْسِهِ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلاَ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً [الإسراء:15]).

   تعلمتُ قول الحق ولو على نفسي، وأنا لا أعرف شيماء الحيالي وليس لي إطلاع على سيرتها الذاتية إلا ما كشفهُ الإعلام أخيراً، وصراحة القول أنما عرض الإعلام سيرة أخيها وليست سيرتها، ولا يهمنا من أمرهِ شيئاً إلا بمقدار ما يتعلق بعلاقتها معه، وعلى حدِ ما وصلني فهي أعلنت البراءة منه؛ فكم من نبي خانه وإنحرف عن مسيرتهِ أقرب الناس إليه(الأبن والزوجة)؟! وكم من ملك أسقطهُ أخوه أو إبنهُ أو زوجته؟!

   إلى متى نبقى لا نعي ما نقول وما نفعل؟! إن ما يهمنا من(شيماء وغيرها) هو عملهم، إنجازهم، سيرتهم، مشروعهم، ما يهمنا: ماذا ستفعل الحيالي؟ هل لديها خطة لإنقاذ وزارة التربية من وحل الفساد والتردي؟ هل لها خطة للنهوض بالواقع التعليمي؟

   لقد خاطب(حميد الهايس) صراحةً وعبر الشاشات الفضائية النائبة(لقاء الوردي) ملمحاً لعلاقتها بمنصات الاعتصام وداعش، مما إضطرها إلى طلب السكوت منه، فلماذا لم يحاسبها أحد بالرغم من أن الموضوع يعنيها لا يعني شقيقها!؟ كذلك إنتشار فديوات كثيرة لها ولغيرها، تفضح إرتباطهم بداعش أو بفضائح فساد مالي واداري واخلاقي، فأين أنتم من ذلك؟! ما لكم كيف تحكمون؟!

   في تغريدة للصحفي  زياد السنجري يقول فيها: يستغرب البعض من ترشيح وزيرة التربية وشقيقها قيادي في داعش، بينما محافظ نينوى شقيقه فيصل العاكوب قيادي أيضاً في داعش، ولديه فديو مصور، والأدهى رئيس البرلمان الحالي(الحلبوسي) والده ريكان الحلبوسي عضو قيادة شعبة، وعلى ملاك ديوان الرئاسة، ويستلم راتب ومخصصات لحد الان وهو حي يرزق!

   بات من المعروف والمشهور لدينا أن أغلب قيادة البعث يستلمون راتب وراتبين بل ثلاث رواتب احياناً، وأصبحوا يظهرون عبر شاشات الفضائيات ليعبروا عن مظلوميتهم، فهم من قدموا الشهداء الذين قاوموا صدام وزمرته! فكم من أخ شهيد إستغل مقتل أخيه الذي من الممكن أن يكون هو مَنْ أوشى به إلى الآجهزة القمعية، ولا أستبعد ذلك أبداً، فلقد قرأت وشاهدت بأم عيني وأنا أتجول بمديريات الأمن بعد حرقها 2003 تقارير وشاية، حيث يكتب الاخ عن اخيه واخته وولده وزوجته وكذلك العكس، لقد اصبحوا مناضلين وقياديين اسلاميين، وليس ثمة مجرم الا شيماء الحيالي!

بقي شئ...

كفانا تسقيطاً وأكل لحومِ بعضنا البعض!

.................................................................................................

حيدر حسين سويري

كاتب وأديب وإعلامي

عضو المركز العراقي لحرية الإعلام

البريد الألكتروني:Asd222hedr@gmail.com


عدد القراءات: 35


اضف تعليقك على الفيس بوك