آخر الأخبار :
قلاع الاستبداد ومطارق الفساد تصنيع الرعب واختلاس العقول ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ محنة المواطن - ارتفاع الايجارات بنوك تفكير عراقية ولكم في الأحزابِ لعبرة إيران والعرب وإسرائيل.. ما بعد وارسو نفحات من كتاب (الحلقة الواحدة والعشرين) طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء المرأةُ الفلسطينيةُ في يومِ المرأةِ العالمي ليبرمان من وزارة حرب الكيان إلى صفحات التواصل الاجتماعي

من هو العنصري؟

من هو العنصري؟

صحافة شباب جيل الوحدة الفكرية - بقلم حسام عبد الحسين         
الاثنين ( 31-12-2018 ) الساعة ( 11:39:09 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

في الآونة الأخيرة وبسبب ظروف إقليمية انتشرت شعارات تتهم الخليجيين بأنهم " عنصريون" وبأنهم لا يحترمون الغير خليجي وخصوصا العربي. وانهم يضيّقون عليه في مجال رزقة، وان الشعارات التي ترتفع مطالبة بعودة غير الخليجي الى وطنه إذا لم يكن لديه عملا في الخليج مطالبات عنصرية.

نرى هذه الشعارات في وسائل التواصل الاجتماعي وفي المحادثات الخاصة في المجتمع.

وسبب انتشار هذه الاتهامات هو التغيرات الاقتصادية في العالم، أضف اليها حرب الخليج عموما والسعودية خصوصا على الإرهاب، وتولي السعودية والامارات والكويت مهمة القضاء على التدخل الإيراني سواء في الخليج نفسه او في اليمن وغيرها من المناطق، أضف الى ذلك وضع "جماعة الإخوان المسلمين " على قائمة المنظمات الإرهابية واعتقال المنتمين لها من السعوديين والإماراتيين.

هذه المتغيرات والظروف الإقليمية جمعت الكثير ضد السعودية والأمارات. فأصبح المؤيد لإيران مع المريد للإخوان المسلمين والمريد لتركيا اردوغان ومرتزقة قطر ومؤيديها جبهة واحدة مع من كنا نسميهم التقدميون العرب او القوميون العرب.

ولن أتكلم هنا عن جميع هذه القضايا. بل سأركز على الاتهام للسعوديين والإماراتيين خصوصا والخليج عموما بالعنصرية.

أسباب هذا الاتهام هو التغييرات في السياسة الداخلية السعودية، حيث تم فرض ضرائب على العاملين غير السعوديين. واعتبار هذه الضرائب نوع من التمييز ضد غير السعوديين.

ولكن لنناقش هذا الامر مناقشة واقعية.

هذه الضرائب مطلوبة من الشركات والمؤسسات وأصحاب الاعمال السعوديين وليس من العامل الغير سعودي. بل ومطلوب من صاحب العمل السعودي توفير المسكن اللائق والتأمين الصحي وعمل حساب بنكي يودع به الراتب الشهري للعامل، أي ان صاحب العمل هو المطالب بالدفع. فما الذي يدفع المنادين بإلغائها من غير السعوديين الى ذلك؟

الجواب على هذا السؤال يرينا وجود خطأ، ومخالفة قانونية!!

المنادون، وهم كثر، هم "أصحاب اعمال" وليسوا عمال، أي انهم هم أصحاب العمل والسعودي واجهة فقط وليس له من الامر شيئا. وهذا مخالف للقانون، فمن يعمل خفية ومخالفه للنظام يجب 


عدد القراءات: 85


اضف تعليقك على الفيس بوك