آخر الأخبار :
قلاع الاستبداد ومطارق الفساد تصنيع الرعب واختلاس العقول ترامب مرشدُ الإرهابِ ومفجرُ العنفِ ورائدُ الكراهيةِ محنة المواطن - ارتفاع الايجارات بنوك تفكير عراقية ولكم في الأحزابِ لعبرة إيران والعرب وإسرائيل.. ما بعد وارسو نفحات من كتاب (الحلقة الواحدة والعشرين) طوفان الوباء.. صناعة الكراهية والشقاء المرأةُ الفلسطينيةُ في يومِ المرأةِ العالمي ليبرمان من وزارة حرب الكيان إلى صفحات التواصل الاجتماعي

بلاغ الرباط: الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)

بلاغ الرباط: الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش)

صحافة شباب جيل الوحدة الفكرية - خبر         
الاثنين ( 24-12-2018 ) الساعة ( 2:17:41 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

الاتـحـاد الـمـغــربـي للـشــغـل

الجـامـعـة الـوطــنـيـة للـصـحـة

  بلاغ

الرباط: الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) تطالب وزارة الصحة

بتحمل مسؤوليتها في نازلة مستشفى الليمون وتبعاتها القانونية

والاعتذار لعائلات الرضع والتتبع النفسي لهم والتكفل العلاجي بالضحايا

والعمل الجدي لإطلاق سراح الممرضتين المعتقلتين الضحيتين بدورهن

ووضع حد لاختلالات تدبير المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط

     كما هو معلوم، فقد دأبت الجامعة الوطنية للصحة (إ م ش) من خلال مكتبها الموحد لعمالة الرباط ومكاتبها النقابية بالمركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا على التنديد بالإختلالات البنيوية التي تعيشها المؤسسات الصحية واستنكار الأوضاع المزرية التي يشهدها المركز الاستشفائي الجامعي للعاصمة وطالبت بإيفاد لجان التقصي والمجلس الأعلى للحسابات، وأثارت الانتباه إلى تملص الجهات المسؤولة من واجبها اتجاه هذا الوضع الكارثي وعبرت عن رفضها تحميل عواقبه الوخيمة للعاملين في القطاع، وذلك ماتم تكريسه في نازلة مستشفى الولادة (الليمون) بالرباط بتقديم ممرضتين للقضاء واعتقالهن.

     فرغم أن الحادث المفجع ناتج عن عدة اختلالات لا تتحمل مسؤوليتها الممرضتين المعتقلتين: ضغط العمل، الإكتضاض، النقص الحاد في الموارد البشرية، عدم توفر المستشفى على دكتور صيدلي ولا على طبيب مختص في الأطفال منذ سنوات -رغم أنه مستشفى للولادة- ولا على مصلحة للإنعاش؛ ناهيك عن تشابه القنينات وعدم تخصيص أماكن ولوجستيك لتخزين الأدوية التي قد تشكل خطرا في معزل عن اللقاحات دائمة الإستعمال، وعدم تمكين عموم العاملين من التكوين المستمر في الأدوية واللقاحات الجديدة التي تستعمل لأول مرة، وعدم إلزامية إخراج اللقاحات والأدوية بوصفات طبية...، ومعطيات واختلالات أخرى يتم الإشارة إليها في مكانها وحينها؛

ورغم أن الأمر يعد نتيجة مباشرة لسياسة صم الآذان التي ينهجها المسؤولين الذين لا يتوخون الحذر من عواقب الاختلالات المثارة والتي قد تكون أكثر وأكبر.. يتم التغاضي عن تنصل الإدارة من واجباتها واعتقال الممرضتين -الضحيتين بدورهما- وتركهن يواجهن مصيرهن لوحدهن.

 

 

    وإذ تتقدم المكاتب النقابية للجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل: المكتب الموحد لعمالة الرباط، المكتب النقابي للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا، والمكتب المحلي لمستشفى الولادة (الليمون) نيابة عن الجامعة وعن كافة المناضلات والمناضلين والموظفين ومن ضمنهم العاملات والعاملين بمستشفى الليمون بخالص التعازي والمواساة إلى أسرة الرضيع الفقيد، وتعبر عن تضامنها مع عائلات الأطفال الرضع الذين تم إنقاذهم ومع جميع ضحايا هذا الحادث المؤلم، فإنها تجدد مطالبتها لوزارة الصحة بتحمل مسؤولييتها الفعلية في هذه النازلة وفي تبعاتها القانونية باعتبارها المعنية المباشرة بأداء المؤسسة الصحية، فضلا عن مسؤوليتها اتجاه موظفاتها وموظفيها، والقيام بما يجب في هذا الشأن والاعتذار لعائلات المواليد الرضع والتتبع النفسي لهم والتكفل العلاجي بالضحايا ووضع حد لاختلالات تدبير المركز الإستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط.

 

   كما تطالب كافة الجهات المسؤولة والمعنية -الوزارة الوصية والمؤسسات التمثيلية والرقابية...- بالتدخل العاجل للوقوف على حيثيات هذا الحدث المؤلم وإنصاف ضحاياه ومن ضمنهم الممرضتين المعتقلتين اللتين يشهد لهما الجميع بالانضباط والتفاني في العمل والتكفل المهني بالأمهات والمواليد، وإطلاق سراحهما الفوري.     

                               المكتب النقابي الموحد

الرباط، في: 23 دجنبر 2018


عدد القراءات: 96


اضف تعليقك على الفيس بوك