آخر الأخبار :
نفحات من كتاب ( الحلقة الثالثة عشر) لماذا الإخوان المسلمين؟ القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية الموتمر الإقليمي لسطات يرفض المناورات الهادفة لضرب المدرسة العمومية و يعبر عن دعمه اللامشروط لموقف الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ( بين الشرعية وإنعدامها في المؤسسات الإعلامية ) الإمتحان الصعب احلام بسيطة مؤجلة وسلطة فاسدة ظالمة بين السماء والأرض كوارث طبيعية وصراعات سياسية حتى الأرض تستحي من دفنهم

سلاماً يا بلدي المقتول

سلاماً يا بلدي المقتول

صحافة شباب جيل الوحدة الفكرية - بقلم حسام عبد الحسين         
الاحد ( 28-10-2018 ) الساعة ( 7:43:54 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

سلاماً يا بلدي المقتول علنا

اراك مسلوبا مقطعا حائرا

تتلاقفك خناجر الظلم

وتجثم عليك طغاة الجهل

كيف اقول سلاما وعيناك تذرف دما

لعل الذي كان بيننا لا يصلح

الا بتناثر دمائي على جنات ارضك

نعم، هناك في جنات عينيك كوخ اصفر

اتمناه بشغف واقترب اليه بهدوء

وتحت التفاتة حذر لدغتني وردةً حمراء

وبدأت بأغراء جسدها المثير

تحيرت ما بين كوخً اصفر ومحض مضاجعة

تذكرت خانةً في قلبي اخفي بها اسرار الوطن

تصفحت اوراقها وما بين سطورها

ارتجفت يداي وارتعش جسدي

علمت حينها ان الموت قد حان لا محال

فسلاما يا بلدي المقتول علنا

 
 
 
 
 
 
 
 

 


عدد القراءات: 67


اضف تعليقك على الفيس بوك