آخر الأخبار :
رمضاء أمريكا ونار إيران بين الحظر وديكتاتورية الرأي فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى الأصولية الشيطانية الغربية لتطويع الدول (صنع في اليمن) (12) حوارات على سرير السلطة حصر السلاح بيدهم ! منابر الجمعة والابتعاد عن قضايا الوطن والمواطن مناصب الوكالة.. إحتيال على القانون بالقانون الميلودي المخارق يفتتح أشغال المؤتمر الثالث عشر للاتحاد الجهوي لنقابات الرباط سلا تمارة

إرباك الفاسدين بلا حياء

إرباك الفاسدين بلا حياء

صحافة شباب جيل الوحدة الفكرية - بقلم سلام محمد العامري         
الاثنين ( 22-10-2018 ) الساعة ( 9:18:46 مساءً ) بتوقيت مكة المكرمة

سلام محمد العامري

Ssalam599@yahoo.com

قال رسول الإنسانية محمد, عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم: "ألحياء من الإيمان والإيمان في الجنة، والبذاء من الجفاء والجفاء في النار".

حَملات محمومة يشوبها الإرباك, والانتهاكات القانونية والأخلاقية, ذلك ما يراه المواطن واضحاً, من خلال الدعاية الانتخابية المبكرة, التي سبقت الموعد المحدد, من قبل المفوضية المستقلة للانتخابات.

يعتقد بعض الرجال أن الحياء, يخص المرأة دون الرجل, وكأنه يبيح بذلك للرجال, بينما في الحقيقية هو يشمل الجنسين, فلا يمكن ان يكون الرجال بلا حياء؛ كونه يمثل مصدر قوة, وعدمه يعني ضعف لشخصيته, وهذا مالا يفهمه الفاسدون.

قِيل أنَّ خمسٌ مِن علامات الشَّقاوة" القسوة في القلب، وجمود العين، وقلَّة الحَيَاء، والرَّغبة في الدُّنْيا، وطول الأمل" ولو طَبقنا هذا القول, على الفاسدين رجالاً ونساءً, نراهم متشبثين بكل ما هو دنيوي, ولا يحسبون لحساب الخالق من حساب, دون وازع من خُلق, حتى وإن استعملوا أدنى الأخلاق.

هناك بعض الساسة يعتقدون, انَّ عملهم لا تَحده حدودٌ أو ضوابط, متخذين من قاعدة الغاية تبرر الوسيلة, سلوكاً يبيح لهم كل ما هو ممكن, وهو ما يُطلق عليه مصطلح السياسة القذرة؛ مع أنَّ الحياء رأس مكارم الأخلاق, فسياسة بلا حياء كالرجل  والمرأة بلا استحياء؛ يصلح أن نقول عنها, انها سياسة عهر, ليس بها طُهرٌ ولا نقاء.

لا يمكن الثقة بالسياسي أياً كان جنسه, ما لم يتسم بالحياء, واحترام كل إنسان وعدم الاستخفاف به, كونه يرى نفسه فوق الجميع واجب الطاعة؛ حتى وإن لم يفي بوعده! وما أكثرهم في مجتمعنا السياسي, وقد رأينا المعاناة مما قدموه, خلال تجربتنا المريرة معهم, وعليهم أُطلق شعار" المجرب لا يحرب".

وعي المواطن العراقي, خلال خمسة عشر عاماً, جعلته خبيرا بأولئك, ولقرب موعد الحسم لنَبذهم, فإنهم يستخدمون شتى الوسائل, من تشويهٍ لباقي الساسة دون دليل, إلى وعود وهدايا, وسرقة برامج.

"فلا وأبيك ما في العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياء", فهل يعي المواطن خطورة القادم؟ ام انه سيرضى بالورقة الخضراء, ثمناً لدماء سُفكت وخدمات فقدت؟.

قال أحد الشعراء" يظل المرء ما استحيا بخير -

 ويبقى العود ما بقي اللحاء". 


عدد القراءات: 38


اضف تعليقك على الفيس بوك